أيمن غالب عبد الوهاب محــــــمد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سري للغاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرستيانو رونالدو

avatar

عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

مُساهمةموضوع: سري للغاية   الأربعاء يونيو 27, 2007 5:31 pm

ياااااااااااااااه ،،
صدمتني ردة فعله الغريبة من كلماتي حين قال بغباء مفتعل ،، أرجوك اعد ماقلته قبل قليل ..؟؟
صوت في داخلي يتحرك بثقل (( هذا الألم لا يستحق ان يتكرر )) ،،
ارفع كوب الشاي ببطء شديد احاول ان ارتشف مافي الكوب ولكن تلك الصور تدور امام عيني كشريط سينمائي .. قطع شرودي هذا حين امسك بيدي قائلاً ( مابك ؟ )
يعاود ذلك الصوت مجدداً (( أكرهها ، أكرهها ، أكرهها )) ..
خرجت من المقهى والساعة تشير الى الثامنة و خمس دقائق .. المساء التحف السماء .. والسماء تغطت بالنجوم ،، وملامحها كسرت كبريائي ..!!
لا مفر من العودة لمنزلي .. ســ أكتب نعم ســ أشتمها ســ أخنقها بكلماتي سـ أحرق وجناتها بشفتاي ســ أنصهر في ريقها الصباحي ســ اهرب مني لها و ....
ادخل يدي في جيبي اتحسس مفاتيحي .. ادخل المفتاح بثقب الباب ثم ادفعه ببطء إلقي نظرة على شقتي الصغيرة ..
كانت هنا ذات يوم .. هنا جلست تثرثر عن مآسيها و هنا اقسمت أنني ابهرتها و هنا القت بعبائتها لتلتحف سكوني ... ياااااااااااااااااه صدقت ياذلك المغفل ، لدي رغبة شرسة في الثرثرة عنها إلى الصباح ،
جلست على مكتبي وبدون شعور مني رحت اقلب بين اوراقي .. ابحث عن ورقة بيضاء لأكتب عليها قصه جديدة ،
وقعت يدي على ورقة معنونة بــ ( ســـري للغاية ) ، اجتاحني فضول لقراءتها .. تتحرك عيناي كــ فنار وسط محيط مظلم يرشد المراكب الصغيرة والسفن لرصيف الميناء ،
يا سخرية عيناك يافتاة العدوى الأولى .. طفلة تمارس ابشع انواع التعذيب مع الذاكرة
كلما حاولت ان تختلق خطه للهروب من مكائد انوثتها وقعت في فخ ضحكاتها ،، أنثى احترفت الإثارة حتى في الصمت ..
(( سيدي الكاتب .. عجزت أن اكتب لك سطراً واحداً بالأمس فمابالك بأني أغامر هذه المره امام جموح مشاعرك برسالة .. بماذا تود أن ابدأ ؟ هل أقول انت الرجل الذي سلبني جنوني ووهبني تجارب الغربة ؟ أم اثرثر عن غموض عيناك ؟ سيدي سأعترف لك ..
انا لا اطيق كل هذا . كيف للعصافير ان تختار الحرية بعد أن ولدت في قفص ؟ كيف للموج أن يقبل رمال الشاطئ دون ديناميكة الرياح ؟ اعذرني فقد عجزت ان استمر انثى في قصر رجل مبهر ، سأكون صادقة مع نفسي الآن .. هل تصدق اني سأهرب منك فقط لأنني اشعر معك بأنوثي .. تعلمت من نظرياتك بأن تجاربنا ليست لنا , وان الجمال ليس في هوس القبل ولا حتى في الغوص في عمق الذات ، هل تذكر جملتك تلك عندما طلبت منك أن اراك خلسه دون علم الآخرين .. أجبتني قائلاً { اعيدي لهذا الحب قليلاً من الضوء وبعض من الشرعية نحن لسنا بسرقة ولا نهرب مشاعرنا على منافذ الحدود الوهمية للحب .. نحن نمارس جنون مهذب تحت وطأة الألم .. طلبت مني بعد ذلك أن ارقص على نغمات الناي والعود .. فرفضت ، لا تعاتبني الآن ولا تلقي باللوم على جسدي المنهك من حبك ،، ولكن امهلني سنوات لكي اعيد ترتيب هداياك و حكمك ونظرياتك لعلني استطيع ان اعود مجدداً انثى تليق بك .. حبيبي / كن كما انت < مبهر > ))
اخذت الاوراق من طاولتي في اليوم التالي ووضعتها امام ذلك الرجل الغريب وقلت له بإنهزامية .. هذا هو انا يا ....
وضع سجارته بين شفتاه ثم نفث دخانها في وجهي .. ثم اردف قائلاً هل تصدق أنني لما اشاهد مغفلاً مثلك من قبل ... فعلاً هذا المشهد من حياتك .. ( سري للغاية )
ش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سري للغاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحـــــــباً بيـــــكم وحبــــــــابـــــكم عشـــــــــرة :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: