أيمن غالب عبد الوهاب محــــــمد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رسالة إلى جاري العزيز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرستيانو رونالدو

avatar

عدد الرسائل : 81
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

مُساهمةموضوع: رسالة إلى جاري العزيز   الخميس يونيو 21, 2007 6:33 pm

رسالة إلى جاري العزيز
الشيخ هاشم باصرة

جاري العزيز:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، وبعد:
لا أستطيع أيها الجار العزيز أن أوفيك حقك مهما قمت به من عمل طيب تجاهك مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم : (مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه) ؛ وذلك لأن الجار حقه عظيم عند الله ، فقد قرن الله بين الوصية بعبادته وحده لا شريك له وبين الوصية بالجار في قوله تعالى : {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا } .
ولقد سألت نفسي - أيها الجار العزيز - ما علاقة هذه الأوصاف التي لا يحبها الله { إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا } بالوصية بالجار فخشيت أن يكون سبب القطعية بيننا الفخر والكبر والاختيال.
جاري العزيز :
لقد نزلت في جوارنا منذ اشهر وكان من الواجب علي أن ابدأ بزيارتك لأبارك لك سكنك الجديد وأن أحث الأهل على زيارة أهلك والتعرف عليهم ومساعدتهم في حاجات منزلكم الجديد وفي التعرف على بقية الجيران،فهل من عذر عند الله يوم القيامة فيما أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال : (كم من جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول يارب هذا أغلق بابه دوني فمنعني معروفه) [ من كتاب الأدب المفرد للإمام البخاري ] .
وهل يعذر أهلي وقد أوصاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : (يا نساء الأنصار لا تحقرن جارة أن تهدي لجارتها ولو فرسن شاة) ؟!
وكم كنت أتمنى أن تشجعني على زيارتك بكلمة واحدة، أو حتى بدعوة منك حينما دعوت زملائك في العمل لطعام العشاء بمناسبة المنزل الجديد.
جاري العزيز :
كم من مرة دار في نفسي صراع ومعركة أشعلها الشيطان تجاهك من طرف واحد ؛ لأنك أوقفت سيارتك في الموقف الذي تعودت أن اقف فيه .. لقد زين لي الشيطان مرارا أن أفرغ هواء الإطارات حتى أعطيك درساً عملياً،أو أن أترك على نافذة السيارة قصاصة لاذعة حتى لا تقف مرة أخرى،فلما قرأت قصة أبي شريح الكعبي حينما قال :من رآني أجادل جاراً لي لبنة - على بناء - فأنا مجنون فاكووا رأسي،فأراد جار له - يقال له عجرفة - أن يختبره فأخذ من دارة عشرة أذرع فقالوا له يا أبا شريح أنه قد أخذ من دارك عشرة أذرع فقال:هو أعلم،فلما علم الجار صدق قوله رد إليه حقه. [ من كتاب المعجم الكبير للطبراني ] . فاستحييت من نفسي فالموقف ليس ملكاً لي ، ولن يكلفني تغيير الموقف إلا خطوات أو حرمان السيارة من الظل لساعات،ومتى كانت السيارة أهم من الجار،ولكنه الشيطان لا يزال حريصاً على التحريش بيني وبينك فتعوذت بالله من شره ونفثه ونفخه وهمزه ولمزه.
جاري العزيز :
لقد حدثني أولادي عنك وعن حرصك على صلاة الجماعة أنت وأولادك وكم مرة ألقيت التحية والابتسامة بعد عودتك من صلاة الفجر ومعك أولادك على أطفالي وهم ينتظرون حافلة المدرسة،لقد اصبحوا يقارنون بيني وبينك وتكاد أعينهم تنطق لماذا يا أبانا لا تصلي في المسجد؟
جاري العزيز :
أنت تعلم أني مقصر في صلاة الجماعة فهل قبلت رجائي بأن تكون لي عونا على صلاة الجماعة تذكرني بها لأن صلاة الجماعة فضلها عظيم قد غفلنا عنه قال صلى الله عليه وسلم : ( صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) ، ولقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : " من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن ؛ فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى،وأنهن من سنن الهدى،ولو أنكم صليت كما يصلي هذا المتخلف في رحاله لضللتم،ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق،ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف " .
وكيف تركتني غافلا عن صلاة الفجر وأنت تعلم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أثقل صلاة على المنافقين صلاة الفجر والعشاء)،ولقد سررت بفكرة ذكرها لي أحد الزملاء في العمل أنه تعود هو وجيرانه أن يوقظ بعضهم بعضا للصلاة من خلال جهاز الهاتف بترتيب معين اتفقوا عليه.
ولقد عادت بي الذاكرة إلى الحي الشعبي القديم الذي نشأت فيه حينما كانت البيوت متلاصقة والقلوب متقاربة ،كان لنا جار يستيقظ لصلاة الفجر فينادي أثناء ذهابه للصلاة : " صلاة ..صلاة ، صلوا .. صلوا .. صلوا يرحمكم الله،الصلاة خير من النوم " ،فنستيقظ على صوته وتدعوا له الوالدة بكل خير.
جاري العزيز :
ربما أطلت عليك في رسالتي ولكن شعوري بألم التقصير في حقوق الجيران دعاني لذلك وخوفي من سوء الخاتمة إذا شهد لي جيراني بالسوء فقد جاء في سنن ابن ماجة ومسند الإمام أحمد ، أن رجلاً قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف لي بأن أعلم إذا أحسنت وإذا أسأت ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (إذا سمعت جيرانك يقولون : أحسنت فقد أحسنت ، وإذا سمعتهم يقولون : أسأت فقد أسأت) .
وحينما مرت جنازة برسول الله صلى الله عليه وسلم فأثنى الصحابة عليها خيراً ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( وجبت ) ،ثم مرت جنازة فأثنى الصحابة عليها شراً ، فقال صلى الله عليه وسلم : (وجبت) ، فقالوا : يا رسول الله ما الذي وجبت؟فقالSad الأول أثنيتم عليه خيرا فوجبت له الجنة ، والآخر أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار ، أنتم شهداء الله في أرضه) .
وزاد من خوفي من سوء الخاتمة هذه القصة التي وردت في كتاب فضائل الصحابة عن جار آذى جاره بالتعرض له بما يؤذيه ، عن محمد بن علي السمان قال سمعت رضوان السمان يقول:كان لي جار في منزلي وسوقي وكان يشتم أبا بكر وعمر - قال حتى كثر الكلام بيني وبينه - حتى إذا كان ذات يوم شتمهما وأنا حاضر ، فوقع بيني وبينه كلام كثير حتى تناولني وتناولته قال:فانصرفت إلى منزلي وأنا مغموم حزين ألوم نفسي ، قال : فنمت وتركت العَشاء من الغمّ ، فرأيت الرسول صلى الله عليه وسلم في منامي من ليلتي ، فقلت له : يا رسول الله فلان جاري في منزلي وسوقي وهو يسب أصحابك فقال:مَن مِن أصحابي ؟ فقلت : أبو بكر وعمر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خذ هذه المدية – السكين - فاذبحه بها قال فأخذته فأضجعته فذبحته ، قال فرأيت كأن يدي قد أصابها من دمه فألقيت المدية ، وضربت يدي بالأرض فمسحتها،فانتبهت وأنا أسمع الصراخ من نحو الدار فقلت للخادم:انظر ما هذا الصراخ ؟ فقال فلان مات فلما أصبحنا نظرنا الى حلقه فإذا فيه خط موضع الذبح.
لما قرأت هذه القصة اقشعر بدني ووقف شعر رأسي وخشيت أن يبيت أحد جيراني يعدو علي فاصبح على خاتمة سيئة.
وفي الختام أسأل الله أن يجعلني وإياك ممن أخبر عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم حينما قال: (من طلب الدنيا حلالا استعفافا عن المسألة وسعيا على أهله وتعطفا على جاره جاء يوم القيامة وجهه كالقمر ليلة البدر )رواه إسحاق بن راهويه في مسنده 353/1.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمن غالب
Admin
avatar

عدد الرسائل : 159
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: رد   الأربعاء يونيو 27, 2007 2:46 pm

مشكوــــــــرررررر على هذا المرور Evil or Very Mad Twisted Evil Shocked lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://karrarir.topgoo.net
 
رسالة إلى جاري العزيز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحـــــــباً بيـــــكم وحبــــــــابـــــكم عشـــــــــرة :: القسم الإسلامى :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: